Weiter Schreiben -
Der Newsletter

So vielstimmig ist die Gegenwartsliteratur.
Abonnieren Sie unseren Weiter Schreiben-Newsletter, und wir schicken Ihnen
die neuesten Texte unserer Autor*innen.

Newsletter abonnieren
Nein danke
Logo Weiter Schreiben
Menu
Suche
Weiter Schreiben ist ein Projekt
von WIR MACHEN DAS
Logo Weiter Schreiben
Menu

يا نطرتك

Fady Jomar
Weiter Schreiben, Kamal Sallat, Fadi Jomar, Ulrike Almut Sandig, Warten auf Dich
Kamal Sallat, Window in a door,Oil and Acryl on canvas,95×120 cm (2019)

مفتوح سرداب الفنى ع ضو آخر لون بوجودي
حيطان بتخبر عن الـ مرقوا
ع الـ خربشوا تحت الجلد
خيبة أساميهن
وحرقوا نهر .. تركوا الجسر وحدو
مركي ع ضلعي الـ حامل وعودي
مفتوح سرداب الفنى.. بآخرو: وجودي

بتذكرك
كيف انزرعتي بأرض من حلمي
كيف انسيقتي من نهر اسمي
بتذكرك عم تكبري
عنقودك الـ حليان ع همي
بتذكرك بنتي
بتذكرك أمّي
بتذكر وراقك.. عم تخضر وتعلا
عم إقطفك
عم إعصرك
عم خمرك.. عم عتّقك جواة خيباتي
عم اشربك: سمّي
بتذكرك
متل القصيدة مات كاتبها مع النسيان
وضلّت ببالي معلَّقة الكلمة
بتذكرك
عم تفتحي بابي
عم تخدقي ع كل مطرح بالحلم والبيت
وتحنّي.. وتجودي
وكيف الندى ع تحت خصرك… كيف
طعم الـ خِلق بيناتنا
وطعما اللي جاع وصار ألف رغيف
كيف استوى كرزك على سناني
وصار الـ قطف: تنتيف

وبتذكرك
يا نار شو بتذكرك
عم تطبقي باب الغياب.. وتضحكي
وتقولي رح ارجع
وبذكر بإني متت
عم انطر تعودي

***
تمنيت لو عمري خلص
بـ نطرتك
لكن
طوّل على صبري الوقت
وصار الغريب.. بنطرتِك
أغرب
متل العشق.. بس بالقلب أقرب.

**
ماشي كأني خطوة الـ راجع
وعينو على باب الحلم.. والخوف
مضيّع أغاني وبالصدى ضايع
والشوق طِيف يطوف
بيعرف بآخر هالحرب: راكع
وكاسر ع ركبة سيوف
بـ نطرتك
صِغر المدى الواسع
وتكركبت الحروف

**

بتخايلك
مطرح إيديك وريحتك .. والكاس
بتخايلك
متنا
وما في صلا بتلبق
ولا في موادن تشهق وتبكي
ولا في سواد ولا جرس قدّاس
بتخايلك
بوجوه كل الـ عايشين
والـ مات
والـ محتار..
بتخايلك بوجوه كل الناس

**

بتخايلك
من بعد جيّة غيمتك
ع هالسما
بتخايلك
ريحة أغاني تعبق من بعيد
بتخايلك
أول صلاة العيد
بتخايلك
شي ألف رب ودين
وبعرفك: توحيد.

***

عم انطرك
زارع ع أرض الـ غرّبت شتلاتنا: ريحان
وفارد طريق الخوف
من غيبتك إيمان:
إنك معي
مهما إجا الـ جاي
ومهما يكون الـ كان

***
وبيصير إني أعرفك
وأعرف ملامح غيبتك
وإنّك مزاريب العمر… تخدق على رصيف الصبر
وإنك فرح ما صار بالدنيا قبل
وإنك مفاتيح القهر
بيصير إني أعرفك
وعرفت ما في عِيش من دونك
وعرفت إنك قبر

***

يا نطرتك ضحكة مجانين البكي
المشرّشة بوشي
يا نطرتك جابت معا خيبة
وأخدت معا كل شي
يا نطرتك أصعب من حضورك
وقت اللي جيتي تودعي… وتمشي

***
مفتوح سرداب الفنى .. بآخرو وجودي
وع كل حجرة فيه
خرمشت اسمك هيك تـ دابوا أصابيعي
ع كل حجرة فيه
مكتوب
مرصودة

***

– GehorsamLesenطاعة
– Wie viele Häuser hat der Wind?Lesenاستماعكم بيت إلها الريح؟
– Lieder der KälteLesenأغاني البرد
– Er hat sich verändertLesenتغيّر
– Stark ist der ArrakLesenتِقِيل العرق
Fady Jomar Ulrike Almut Sandig

Fady Jomar & Ulrike Almut Sandig

Nachdem Fady Jomar und Ulrike Almut Sandig sich das erste Mal trafen, sagte er: „Ihre Stimme!“ Und sie: „Seine Stimme!“ Einstimmig sind sie der Auffassung, dass Musik und Poesie zusammen gehören. Zwei Lyrik-Performer*innen in einem Tandem: Wir sind ganz Ohr.

Datenschutzerklärung