Weiter Schreiben -
Der Newsletter

So vielstimmig ist die Gegenwartsliteratur.
Abonnieren Sie unseren Weiter Schreiben-Newsletter, und wir schicken Ihnen
die neuesten Texte unserer Autor*innen.

Newsletter abonnieren
Nein danke
Logo Weiter Schreiben
Menu
Suche
Weiter Schreiben ist ein Projekt
von WIR MACHEN DAS
Logo Weiter Schreiben
Menu
(W)Ortwechseln > Osama Al-Dhari und Joachim Sartorius > Die Macht der Poesie - Brief 7

قوة الشعر - الرسالة السابعة

يواخيم ساتوريوس إلى أسامة الذاري - 08.12.2020

Übersetzung: Filip Kaźmierczak

Joachim Sartorius mit Hans Till im Gespräch auf der Straße. © Maritta Iseler
Joachim Sartorius (left) in conversation with Hans Till (right) © Maritta Iseler

العزيز أسامة،

تقترب هذه السنة الغريبة والمرّة من نهايتها، وأتمنى لو ينتهى الوباء كذلك، لأسباب أنانية، أن نتمكن من الحركة بحرية مُجدّداً ونلتقي أخيراً. لو سيحدث ذلك، متى سيكون وأين؟ في أول الربيع؟ في برلين؟ سيُيسّر ذلك مواصلة مراسلتنا، عندما تستند كلماتنا إلى انطباعاتنا شخصية. أعدك على كل حال: عندما تزور برلين، سأعرفك على المدينة شخصياً وبطريقة لن تنساها! إن نيسان ومايو أفضل وقت لذلك، فالمدينة تُدهِشُ باخضرارها حتى يزيد حتى عن خُضرة مروج لانغنبرويش!

أشكرك على التفاصيل التي أرسلتها حول مشروع كتابك. فعندما ذكرت (شرف الذاكرة) لأول مرة، خشيت أن تكون مقالة مجردة عن الذاكرة وفقدانها، وعن التذكر بتعريفه ما يتبقى بعد النسيان. لكن أرى الآن أنّك معنيٌّ بالحفاظ على توقعات وتطلعات وخيبات أمل جيلك حتى لا تزيد الهوّة بينه وبين الجيل القادم.

اسمح لي أن أضيف أيضاً كلمة عن النقد الأدبي. إن فهمتك بشكل صحيح، تسأل عن ما إذا وصل مستوى النقد إلى مستوى أفضل ما يُكتب من الشعر في أيامه؟ أو هل من الممكن أن تنقصه المعايير المناسبة لاستيعاب الجريء والجديد في الأدب؟ هل النقد مُقيّد بما هو قديم وغير قادر على منح آراء حرة؟ لأبدأ بالبديهيات: ليس هناك نقد واحد. هناك نقّاد تمتعوا بتنشئة اجتماعية معينة ولهم اهتمامات مختلفة ومعرفة خاصة. ولا يمكننا أن نعرف النتيجة سلفاً، فهي تحتمل المدح اللامتناهي والرفض الصارم على السواء. وآملُ أن ينجح الشعر الجيّد في النهاية، حتى لو كان للنقد دور مهم، فهو يصفّي ما يتم استقباله. لا قوة الناقد، بل قوة الشعر ستفوز.

أودّ أن أختتم رسالتي بهذا الأمل. أتمنى لك ولعائلتك الخير وأقول لك كما يقال في أيامنا: ابق سلبيّاً

تحياتي،
يواخيم

Autor*innen

Datenschutzerklärung